عرب وين وطنبوره وين: الجيش وين ومجلس النواب وين

الكاتب: جواد عبد الجبار العلي


الجيش والشعب والشهداء الذين قدموا الغالي والنفيس من اجل تحرير الارض والعرض من براثن قوى الظلام الدواعش ومن لفّ لفهم والانتصارات التي يحرزها أبناء العراق الغيارى والتي تصدرت جميع وسائل الاعلام العربية والعالمية، وكان الخبر الأول فيها قصص الابطال التي يتقدمون بالسرعة القصوى لتحرير الاراضي التي كان للدواعش موضع قدم فيها، فقطعها الابطال بسواعدهم السمراء وعادت هذه الارض تخضر بدماء الشهداء من العرب والكرد وكل ابناء الوطن.

وبنفس الوقت كانت عيون الشعب من شماله الى جنوبه تنتظر من مجلس النواب القرارات تزيد همة الابطال في سوح الوغى نتفاجئ بقرار من مجلس النواب بمنع بيع المشروبات وتغريم من يخالف ذلك.

كنت أتصور واكيد الجميع يؤيدني ان يصدر مجلسنا هذا قرار يمنع اي سلوك او عمل قريب من الفكر الداعشي ولا يجب ان ننقل تعليمات الفكر الظلامي الداعشي وتعميمه.

نحن والجميع نريد مجلس نواب يواكب لأحداث ويتواجد مع كل جهد يَصْب في خدمة المعركة وليس الذهاب الى البارات ومحلات بيع المشروبات وزيادة إعداد العاطلين.

نريد من أعضاء المجلس ان يكشفوا الفساد الذي استشرى في المؤسسات الخدمية وان يزوروا عوائل الشهداء وتفسح الحرية للمواطن وان يذهبوا الى النازحين ويطلعون على اوضاعهم ويقدمون كل اوجه المساعدة لهم.

لا يا مجلس النواب ليس هذا هو الحل في غلق محلات بيع المشروبات وليس هذا وقته ولا تنقلوا ما قام به الدواعش في نينوى بمنع المشروبات والتدخين وعلى الرجال ان يرتدوا الملابس الافغانية والنقاب للنساء نريد مجلسا متحضرا يواكب لأحداث ويقدم ما يخدم المواطن ويساعده على النهوض بواقعه والاستقرار وتوفير الخدمات ويتواجد مع المقاتل ويحرص على امن عائلته وتوفير كل ما يتطلبه الموقف.

وها أنتم تمثلون كل أبناء العراق من شماله الى جنوبه ضعوا انفسكم مكان الذين اليوم يفترشون الارض من النازحين في المناطق الغربية من ارض العراق تواجدوا في استقبال النازحين من الموصل ولا تتواجدوا امام محلات بيع المشروبات واحذروا من غضب الحليم.



اترك تعليق