هل كان هناك "تقصير" بمعالجة رفسنجاني قبل وفاته؟


بغداد/.. اكد مسؤول كبير في وزارة الصحة الايرانية، الاثنين، ان مقدمات مرض القلب كانت موجودة لدى رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، اكبر هاشمي رفسنجاني، وكان غالبا ما يراجع الاطباء موضع ثقته، نافيا بأن يكون هناك أي "تقصير" في علاجه.

وقال مساعد وزير الصحة والمتحدث باسم الوزارة، محمد حاجي آقاجاني، في حديث صحفي، ان "مقدمات مرض القلب كانت موجودة لدى رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، اكبر هاشمي رفسنجاني، وكان غالبا ما يراجع الاطباء موضع ثقته الا ان المشكلة لم تكن جدية بحيث تؤثر على نشاطه اليومي".

وفي الرد على سؤال بشان ما قيل بان قصورا قد حصل في الاسراع بمعالجة هاشمي رفسنجاني، قال آقاجاني، لقد "كان يرفض ان يرافقه فريق طبي وانما كان يقبل بذلك في زياراته للمحافظات".

وتابع قائلا، ان "هاشمي وفور دخوله الى المستشفى قام الفريق الاخصائي بكل الاجراءات الممكن اتخاذها ولم يكن بالامكان القيام بشيء اكثر من ذلك في اي مركز طبي اخر".

واضاف، انه "لم يكن يقبل بتواجد الفريق الطبي الى جانبه باستمرار، وفيما يتعلق بملفه الطبي ينبغي السؤال من اطبائه المعالجين ولم اكن انا ضمن هذا الفريق، الا ان النوبة القلبية في مثل هذا السن ليست مستبعدة في ضوء ماضي مرض القلب لديه".



اترك تعليق