بغداديون يستنكرون "صمت" الحكومة عن "الانهيار الأمني" في العاصمة


بغداد/ استنكر عدد من أهالي العاصمة بغداد، الثلاثاء، "صمت" الحكومة عما وصفوه بـ"الانهيار الأمني" والتفجيرات الإرهابية التي راح ضحيتها المئات من القتلى والجرحى في الآونة الأخيرة، محملين في الوقت نفسه الأجهزة الأمنية مسؤولية ذلك.

وقال أحد المواطنين في تصريح صحفي "نستغرب صمت الحكومة والقوات الأمنية عن الانهيار الأمني الذي تشهده بغداد بالسيارات المفخخة والتي ذهب ضحيتها العشرات من الأبرياء".

فيما طالب آخر بـ"تدخل عاجل من قبل الحكومة والأجهزة الأمنية لإنقاذ بغداد من حمم المفخخات لأن الوضع بهذا الشكل يثير المخاوف باستمرار الحياة في العاصمة".

غير أن مواطنة أخرى قاتل إن "الأجهزة الأمنية هي المسؤولة بشكل مباشر حول التدهور الأمني الذي حل ببغداد خلال هذا الأسبوع لذا نريد حل فوري يفرض هيبة الدولة".

يشار إلى أن المئات من أهالي العاصمة بغداد بدأوا منذ ليلة أمس الأول الأحد، اعتصاماً مفتوحاً في ساحة التحرير وسط بغداد، ونصبوا خيماً لذلك فيما افترش البعض منهم الأرض، احتجاجاً على تدهور الوضع الأمني.

ومنذ مطلع العام الحالي 2017 شهدت العاصمة بغداد سلسلة تفجيرات هزت الأسواق الشعبية والأماكن المكتظة بالسكان وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات غالبيتهم من المدنيين والقوات الأمنية.



اترك تعليق