ظهور الوجه "المافيوي" لفائق الشيخ علي.. تهجم ووعيد لـ"صفحة" كشفت امتلاكه عقارا مخالفا للقانون


بغداد/.. خرج النائب عن التحالف المدني الديمقراطي، فائق الشيخ علي، عن صمته المعتاد، واتباعه اسلوب اللامبالاة، وأظهر وجهه "المافيوي"، بعد ان توعد وهاجم على صفحته في الفيسبوك، "صفحة" كشفت امتلاكه عقارا مخالفا للقانون في محافظة النجف.

في السابع من كانون الثاني الجاري، نشرت صفحة "مجلس التعاون"، صورا لعقار، قالت انه تابع لفائق الشيخ علي، وجاء في منشورها نصا: "انا موظف في بلدية النجف.. ومسؤول عن كلامي.. تلاحظون الصورة (المدرجة أسفل الخبر)، هذه بنايه للنائب فائق دعبول الشيخ علي وهي بناية مخالفة للضوابط في ارتفاعاتها، وبنيت دون اجازة بناء.. اليوم البلدية يجب ان تقوم بمحاسبة المالك وهدمها.. وهي في منطقة حي النفط قرب سلم المشاة بقرب البلدية القديمة".

وتابعت: "النائب فائق دعبول الشيخ علي يضغط يريد اجازة بناء ولا يمكن ذلك مطلقا.. نضع طلبنا ومظلوميتنا امام انظار رئيس الوزراء ووزيرة البلديات وهيأة النزاهة وكل الشرفاء لإنقاذنا..لانه (فائق الشيخ علي)، هددنا بالنقل والفصل من الوظيفة اذا لم نمنحه اجازة بناء وبالقوة.. اين القانون؟ اين حماية الموظفين؟ هل القانون يطبق فقط على المواطن المسكين؟ هل من حق النائب ان يبني بدون موافقات؟ الان نحن الموظفين بين نارين، نار النائب فائق الشيخ علي ونار تطبيق الانظمة والقوانين".

واختتمت: "احمونا.. ارحمونا.. نحن مهندسون وموظفون في بلدية النجف نرجو تدخلكم ومساعدتنا".

في الغالب يخرج النائب فائق الشيخ علي، ويصف نفسه على انه امام بنزاهته، وغالبا ما يطعن بالاخرين، ويعود ثم ينزه نفسه، الا ان ما نشرته الصفحة اعلاه اشعلت نار الغضب في نفس النائب المدني، فعاد هو الآخر وشارك منشور الصفحة، في خطوة للتبيان انه لا يخاف وهذه محض اكاذيب كي لا يتم نشر الخبر في صفحات الفيسبوك.

وكتب الشيخ علي معلقا على منشور "مجلس التعاون"، قائلا: "تعليقتي على هذه الصفحة:

أنا النائب فائق الشيخ علي.. من المؤكد أن كل ما ورد هنا محض كذب وافتراء واتهامات وحقد وتسقيط، كل الأطراف المذكورة بالمنشور موجودة، ولكن دعوني أصارحكم هذه المرة، لقد تم تصوير الصفحة والتعليقات كافة وإرسالها إلى الجهات الأمنية المختصة".

وأضاف النائب: "قسما بذات الله ورسله وكتبه ستتم ملاحقة ناشر هذه الأكاذيب والتسقيط والإساءات قضائيا وقانونيا، وسوف لا أتنازل عنه حتى لو قلب الدنيا والواسطات علي، لن أقبل بأي تعويض أدبي ومالي".

وتابع، "بقي أمر آخر أود إطلاع الناس عليه، وهو:

انني أعرف على وجه الدقة من هو الشخص وراء هذا المنشور.. لكنني لا أود أن أتصرف تصرفا فرديا، إنما أريد إشراك الدولة والقضاء بالموضوع، لكي أخلق منها رأيا عاما، وسوف يرى صاحب الأكذوبة بنفسه نتيجة إثمه هذا، وسوف يكتشف الناس لماذا قام هذا الموتور بفعلته الشنيعة هذه.. وإن غدا لناظره لقريب!".



التعليقات

  1. جاسم محمد 1/11/2017 7:39:05 PM

    اكثر من نصف الشعب يبني بدون اجازة بناء لماذا تحاسبون بس فائق الشيخ فقط؟ هذا الخبر لا يستحق قراءته.الحمد لله ما طلعتوه خائن او سارق .نحن نعرف ان كلمة الحواسم الان تطلق على البيوت العشوائيةالتي بناها الناس بعد السقوط للناس الذين ليس لديهم دور.فهل تعلمون ان الكثير من هولاء استولوا على قطع مجاورة لهم وتم بيعها او بناثها مخازن ومحلات لهم وتم استلام اجارها من قبلهم.لماذا لم يحاسبوا هولاء؟قادرين فقط على الناس الشرفاء الوطنيين لتسقيطهم ليس الا مع الاسف عليك يا عراق

اترك تعليق