"نكاية" ببارزاني.. شباب من إقليم كردستان يتوجهون للحشد الشعبي والبيشمركة "تهدد"


بغداد/ علمت "بابل24"، اليوم الاثنين، أن أعداداً غفيرة من الشباب في حلبجة وكفري وكلار أعلنوا عن نيتهم تشكيل فصائل تابعة لهيئة الحشد الشعبي لحماية مناطقهم، إلا أن وزارة البيشمركة رفضت هذا التوجه واعتبرته "مخالفاً للقانون".

وأكدت مصادر محلية في إقليم كردستان، لـ"بابل24" أن "أعداداً كبيرة من الشباب في محافظة حلبجة ومناطق كفري وكلار اجتمعوا خلال الأيام الأخيرة وقاموا بالتنسيق فيما بينهم من أجل تشكيل فصائل تابعة لهيئة الحشد الشعبي لحماية مناطقهم".

وبينت المصادر أن "المناطق المذكورة تقع ضمن حدود الإقليم وهي تتمتع باستقرار أمني كبير وليس هناك ما يهدد أمنها"، معتبرة أن "إقدام الشباب في تلك المناطق على هذه الخطوة دليل واضح على أنهم يقومون بالانتقام من رئيس الإقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني وحكومته كونه السبب المباشر في الأزمة المالية التي تعاني منها كردستان إضافة إلى سياسته المفروضة من قبل الشعب الكردي".

وأضافت "كما أن قطع رواتب الموظفين وتعطل الأعمال والمهن وتفشي البطالة بشكل كبير جداً قد تكون سبباً يدفع الشباب إلى الانخراط في الحشد الشعبي لضمان مصدر دخل ثابت، كون هيئة الحشد الشعبي مرتبطة بالحكومة الاتحادية التي تؤمن الرواتب لمقاتليها وموظفيها".

بدورها اعتبرت وزارة البيشمركة أن توجهات شباب الإقليم "مخالفة للقانون"، حيث رفض مدير إعلام الوزارة العميد هلكورد حكمت، تشكيل أية قوة خارج نطاق البيشمركة.

وقال في تصريح صحفي، اليوم الاثنين، إن "الحشد الشعبي وبمساعدة بعض الأطراف السياسية الكردية بإقليم كردستان، يسعى إلى ضم الشباب الكرد إلى صفوفه"، مضيفاً أن "تشكيل أية قوة خارج نطاق وزارة البيشمركة هو بمثابة عمل غير قانوني وعلى حكومة الإقليم اتخاذ موقف منها".

وأشار إلى أن "وزارة البيشمركة تعتبر المرجعية العسكرية الوحيدة في الإقليم"، مؤكدا رفض الوزارة لهذه الخطوة واعتبرها "خلقاً للمشاكل والمعوقات للإقليم في الوقت الراهن وفي المستقبل".



اترك تعليق