واسط تحذر من "سيول جارفة" مصدرها إيران


بغداد/ حذر رئيس لجنة الخدمات في مجلس محافظة واسط مهدي يونس، اليوم الاثنين، من تعرض المحافظة إلى "سيول جارفة" قادمة من الجانب الإيراني.

وقال يونس في تصريح صحفي، إن "مديرية المجاري في المحافظة تعاني أساسا من قلة الآليات المخصصة لسحب مياه تلك السيول، فضلا عن ترك 550 من العمال أعمالهم نتيجة لعدم حصولهم على أجور عملهم في المديرية".

وشدد على "ضرورة توفير المزيد من الآليات لمديرية المجاري"، مشيرا الى ان "المديرية لم تتمكن بعد من السيطرة على السيول التي نتجت عن هطول الأمطار يوم أمس الأحد على واسط، حيث كانت كمية الأمطار اكبر من القدرة على سحبها، لاسيما في مناطق العزيزية والصويرة والمزرعة شمال الكوت، ما أدى إلى دخول المياه إلى المنازل".

ووصف يونس وضع الخدمات والبنى التحتية في المحافظة بأنه "يرثى له بحكم توقف 228 مشروعاً بالإضافة إلى 200 مدرسة في المحافظة لعدم توفر تخصيصات مالية لإنجازها".

وبين يونس ان "حكومة واسط خصصت 160 مليون دينار لمديرية الطرق والجسور، بينها 150 مليون دينار لإصلاح المطبات الواقعة في المدخل الرابط بين بغداد والكوت، و10 ملايين دينار لتعديل الاستدارة الواقعة بين منطقتي الزبيدية والدبوني".



اترك تعليق